أخر الأخبار
الرئيسية » 24 ساعة » وسط تخوف من قوة الجيش المغربي، تهديدات بـ”مهاجمة” الأقاليم الجنوبية .. “بوليساريو” الإرهابية تلعب آخرأوراقها..  !!

وسط تخوف من قوة الجيش المغربي، تهديدات بـ”مهاجمة” الأقاليم الجنوبية .. “بوليساريو” الإرهابية تلعب آخرأوراقها..  !!

 

عادت قيادات جبهة ‘’البوليساريو’’  الارهابية الانفصالية، إلى عادتها القديمة، من خلال التهديد بمهاجمة الأقاليم الجنوبية للمملكة المغربية، وتوسيع الهجوم ليشمل أعمال تخريب وأعمال ‘’الكوماندوز’’، وتوظيف  شباب موالين للجبهة الانفصالية فوق التراب المغربي.

وقالت الجبهة الانفصالية، على لسان ما يسمى بالمسؤول على ‘’الجيش الصحراوي’’، محمد الوالي اعكيك، إن ‘’الشباب الصحراوي مستعد للهجوم على المدن المغربية بالصحراء، وهناك شباب متحمس للقيام بذلك، بكل الوسائل، وعلى شكل عمليات عسكرية متنوعة ستظهر مع الوقت’’.

وبهذه التصريحات الخطيرة من قبل قيادات الجبهة ‘’الارهابية’’،  تعيد ‘’الجبهة الانفصالية’’ إلى الواجهة نقاش الخطر الإرهابي الذي تشكله على المنطقة وإفريقيا ككل.

وفي سياق متصل، قال اسماعيل حمودي، أستاذ العلوم السياسية بجامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس، إن ‘’التهديد بعمليات عسكرية من لدن قيادات في جبهة البوليساريو، ليس جديداً، فقد سبق للمسؤول العسكري في الجبهة أن هدد وحرض شباب الجبهة الانفصالية على القيام بعمليات قتالية فوق التراب الوطني’’.

وأضاف حمودي، في تصريحه للمنبر ‘’الحر’’ أن ‘’هذه التصريحات تتقاطع مع تصريحات قيادات عسكرية في الجيش الجزائري، حيث سبق لعقيد متقاعد في الجيش الجزائري أن حرض على القيام بمثل هذه الأعمال، ويلاحظ أنها تتكرر منذ إصدار مجلس الأمن للقرار رقم 2602 الذي اعتبر الجزائر طرفا أساسيا في النزاع الإقليمي حول الصحراء’’.

وأكد الباحث في العلوم السياسية، أن ‘’هذه التصريحات تعكس حالة اليأس والانهيار في صفوف قيادات الجبهة، نتيجة شعورها بأن مشروعها الانفصالي قد دخل الباب المسدود’’ مشددا على أن (التصريحات) من إيعاز الجزائر، الأخيرة  تشعر أن البوليساريو تتحول مع الوقت إلى مشكلة جزائرية أساسا’’.

مبرزا في ذات السياق، أن ‘’مثل هذه التحريضات تتناقض وتوجهات مجلس الأمن الدولي التي تضمنها القرار 2602 ‘’.

وقال أستاذ العلوم السياسية إن ‘’الجبهة في مأزق حقيقي، وفي حال نفذت مثل هذه التهديدات ستضع نفسها والجزائر معاً في مواجهة الشرعية الدولية، وبالتالي فتح المنطقة على المجهول’’.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

24 ساعة